عطاء بلا حدود

منتدى عام

شكراً معلمتي الفضلُ يذكرُ عند كل صباح إن كان فضلاً من سَنا الإصباح وضياءُ فضلك لا مجالَ لوصفهِ يعلـو عن التبيان والإفصـاحِ إن أذكر الفضل العظيم فإنني أصف الشموس بلمعة المصباحِ طول المدى سيظل فظلك معلماً  شمساً تنير معالم الأرواح معلمتي الشكرُ مني دائماً مديرة المدرسة / عزة سعيد الغامدي

 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
يوليو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

كيف نتقن العمل ونركز على الجودة؟

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 كيف نتقن العمل ونركز على الجودة؟ في الإثنين مارس 05, 2012 5:24 am



أولا- اهتم بالتفاصيل

إن الناجحين يتميزون بالدقة في الأمور، والاهتمام بالتفاصيل. فالبناء الكبير يقوم على لبنات صغيرة، وحينما تكون تلك اللينات قوية يأتي البناء هو الآخر- قويا.

وكما في البناء كذلك في كل الإعمال، صناعية كانت، أم ثقافية، أم أي شيء آخر..

فالأمور الصغيرة هي التي تصنع الأمور الكبيرة، فحبات الرمل الصغيرة تصنع الجبال، واللحظات تصنع الأعوام، والأجزاء الصغيرة تصنع أكبر المعامل والمصانع..

إن الجودة في تفاصيل تصنع الجودة في الأمور الكبيرة. والعكس أيضا صحيح: فالأخطأء الصغيرة تصنع الكوارث، وقلة الاهتمام بنظافة آنية صغيرة، أو أصابع اليد قد تؤدي إلى مرض خطير يهدد حياة الإنسان.

إن الطلب الحديث يكشف عن أن تطور الأمراض إنما يأتي من أمور تافهة في النظرة الأولى، إلى أمراض مهلكة.

وفي العلاقات الاجتماعية أيضا قد تؤدي أخطاء صغيرة إلى كوارث بين الناس...

ولذلك أوصي رسول الله (ص) بقوله:

" لا تحقرن ذنبا ولا تصغرنه.. واجتنب الكبائر".

وهكذا فإن من يظن أنه أكبر من أن يهتم بدقائق الأمور وتفاصيلها هو عادة شخص ضعيف بالنسبة إلى الأمور الخطيرة.

فإذا أردت النجاح فاعتن بكل ما تنتج عناية من يؤكد أن عمله هذا سيكون برهانا على جدارته في حياته، واعمل وكأن أقل حركة، وأصغر كلمة، تنم عن "كل" شخصيتك.

أكد عمليا، رغبتك في إتقان الأشياء الصغيرة فهي فعلا تتحدث عنك، واجعل شعارك في العمل:

"إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه".

ولا بد من أن يكون الإتقان شاملا لكل أجزاء العمل، لأن جزءا غير متقن قد يؤدي إلى انهيار العمل كله.

فكما أن السلسلة تعتمد على أضعف حلقاتها، كذلك فإن الأعمال الكبيرة تعتمد على أصغر الوحدات فيها..

إذ إن جزءا واحدا لا تتقنه قد يفسد العمل بأكمله عليك..

وفي الحقيقة فإن الدقة تسهل على الإنسان عمله، وتحد من هدر الطاقات، وتمنع الظروف الطارئة والتوقيتات غير المحترمة..

ثانيا_ تجنب التساهل، وابتعد عن التفريظ.


لا شك في أن الدقة في الأمور تؤدي إلى الإتقان، والإتقان يؤدي إلى النجاح.

بينما التساهل يؤدي إلى التفريط، والتفريط يؤدي إلى الفشل.

وفي الحقيقة، فإن التسامح في العلاقات الاجتماعية مطلوب، ولكنه في ممارسة العمل والنشاط ليس مطلوبا، لأنه قد يؤدي إلى الكارثة..
فإن الجدية في العمل، والابتعاد عن التفريط، يؤديان إلى النجاح لدى من لا يملك الكثير من المواهب..

فمن ينشد الرقي في الحياة لا بد من أن يتمتع بروح الجد حتى في مرحه، ولعبة..

أترى كيف يتفوق الأطفال في الألعاب حينما يمارسونها بالدقة، والجدية، بينما يخسرها الذين يؤدونها بروح التساهل والتفريط..

وإذا كان المرح واللعب يحتاجان إلى الجد لكي يتمتع بهما الإنسان، فكيف بالأعمال وأداء الواجبات؟

إن روح الجدية، والابتعاد عن التساهل، أديا بديكارت إلى أن يصبح من المجددين في علم الرياضيات..

فلقد عرف عنه أنه دقيق، ويهت بالأمور التي تناط به، منذ كان صغيرا، حتى إن أباه وصفه بالفيلسوف الصغير.

وبالرغم من أنه لم يكن يوما رياضيا محترفا، فإن دقته في الأمور أدت به إلى وضع أسس الهندسة التحليلية، بالإضافة إلى ما لديه من نظريات في مجال الفسلسفة واللاهوت.

إن الحياة لا تحتمل التساهل والتفريط.. ولاشك في أن كل تساهل يقابله فشل بقدره..

ثالثا_ كرر العمل حتى تتقنه.


ليس من العيب التمرين الشاق قبل العمل. إنما العيب أن لا يكون هنالك مثل هذا التمرين..

كما ليس من العيب تكرار العمل من أجل إتقانه، بل العيب أن لا يكون هنالك أي إتقان..

إن التدريب المستمر يعطي الخبرة، ويمنح الثقة، وهو من أسباب النحاج، فإجادة الإعداد هي الطابع المميز للشخص الناجح..

يقول أحد الكتاب: "إن الحرفة تمد صاحبها دائما بعنصرين: عنصر الثقة وعنصر البراعة، فصانع السقوف مثلا يقف على الجسر الخشبي الضيق، ويمشي فوقه كما لو كان يمشي على الأرض الصلبة، حتى لتحس أن التجربة علمته أين يضع قدمه، وعرفته بكل ما يشده إلى نفسه ووثوقه بها في هذه الحالات، والثقة بالنفس وليدة التكرار الدائم لعمل ناجح يوفق دفعة واحدة، وبحركة واحدة".

لنفترض أنك تريد أن تصبح خطيبا مفوها، أترى يمكن أن تفعل ذلك من دون أن تقوم بتدريب يومي، وتكرار ذلك؟

لقد قال أحد الخطباء المرموقين، إنه لا يزال يتدرب على خطاباته ست ساعات كل يوم، بالرغم من أنه يستطيع التحدث بلباقة من دون حاجة إلى إعداد مسبق.

وكذلك الأمر بالنسبة إلى المؤلف..

إن الكاتبة الأمريكية "مار غريت ميتشل" مؤلفة كتاب "ذهب مع الريح" كتبت الفصل الأول من كتابها سبعين مرة، قبل أن تستقر على صيغته النهائية..

وكما في الخطابة، والكتابة، كذلك في كل مجالات الحياة.

فالذي ينشد النجاح لا بد من أن يصبح بارعا في مهنته، ولا براعة من غير إتقان، ولا إتقان من غير تكرار وتدريب..

رابعاً_ زد من معلوماتك حول عملك.

لا يستغني أحد بلغ إنتاجه من الجودة والإتقان عن التعلم. فالعلم يزيد من الفهم كما يزيد من الوعي، ويجعل الإنتاج أفضل.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: كيف نتقن العمل ونركز على الجودة؟ في الأربعاء مارس 14, 2012 1:11 pm

طرح جميل ..


يسلمو الايادي .. شاكرة لكـ ..

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى